GuidePedia



بقلم العبدي الرباطي : " برشيد واليوم العالمي للصحة "
برشيد نيوز: بقلم العبدي الرباطي ( إسم مستعار)
جرت الاعراف ان تختار ايام من تاريخ البشرية الحديت وتحضى بتزامن حلولها مع مناسبة ما تتعلق بميدان من ميادين الحياة الاجتماعية للبشرية فوق الكرة الارضية ،وذلك بطبع المناسبة بالاممية في اطار توصية من توصيات الامم المتحدة وتكون المناسبة فرصة لاستحضار المنجزات المحققة في قطاع ما واليوم وبمناسبة اليوم العالمي للصحة لابد وان ننخرط في هذه الاعراف حتى نحتفل ونعلن انتماءنا الى منظومة اسمها الصحة ، الا ان انجازاتنا اليوم في الصحة لاتدخل في خانة الاحتفال بهذا اليوم العالمي فحسب وانما تدخل في خانة تحطيم الارقام القياسية للمنجزات الصحية ،وللاقناع ارتأيت ان نتسال مع القارئ وان نفكر بصوت مرتفع.
فحين نتكلم عن تحويل المرضى الى المستشفى الاقليمي لسطات ومستشفى ابن رشد بالبيضاء ونجد ازيد من 634 حالة التي تم تحويلها خارج اقليم برشيد ،وحين نجد انه تم اغلاق 6 مستوصفات على مستوى الاقليم ،وحين نجد مستوصف الحي الحسني بطبيبين و5 ممرضين موجه في خدماته الى ازيد من 60 الف من الساكنة وحين نجد اكثر من 13 وقفة احتجاجية لنقابات القطاع الصحي ببرشيد وحين نجد الجمعيات الحقوقية تحتج عن الوضع الصحي المتردي للنزلاء النفسانين وحين تحتل خدمات المستشفى الاقليمي لبرشيد مرتبة اخجل لذكرها على مستوى ترتيب المستشفيات بالمملكة ، وحين تسلم شهادة الوفاة لامراة وتنقل للمقبرة لدفنها وهي على قيد الحياة ، تلكم ايها السادة حصيلة انجازاتنا في القطاع الصحي في ظرف سنة ، السنا بانجازاتنا هذه في الطليعة ؟؟؟،السنا بانجازاتنا جديرين بالاحتفال باليوم العالمي للصحة؟؟؟، السنا بالتردي والتسيب الذي يعيشه القطاع الصحي ببرشيد جديرين بالاصطفاف بجانب الامم التي تحتفل باليوم العالمي للصحة؟؟؟....، لكن كل هذه الاسئلة لن نجعلها تتنينا عن تقديم التهاني لاصحاب الوزرة البيضاء بهذه المناسبة ،وان نرفع اكف الضراعة للعلي القدير ان يشفي قطاعنا الصحي ببرشيد ،وان يلهم مسؤوليه السداد حتى نبقى في مفدمة ما نحن فيه . وكل عام وقطاعنا الصحي في المقدمة؟؟؟...

Enregistrer un commentaire

 
Top