GuidePedia



"جمهور الرجاء بين العالمية والهمجية"
برشيد نيوز: بقلم الفاطمي بوكرزية
في يوم السبت الاسود لذا الرجاوين والرياضة الوطنية بصفة عامة وبعيوني كمتفرج من مدرجات المركب الرياضي محمد الخامس حقيقة تجلت العالمية مع واتناء اللقاء تلك العالمية التي عودنا عليها المهوسون بحب الرجاء وبابداعهم المعهود في تشجيع فريقهم والتي كانت بلمسات فنية تجاوزت بكتير لمسات اللاعبين داخل رقعة الملعب وعاد بنا الرجاويون كجمهور مبدع الى الصورة الحضارية التي طبعوا بها ملاعب المغرب بكاس العالم للاندية وكان المشهد رائعا وحضاريا بشكل لا يسع المتتبع الا ان ينحني تقديرا واحتراما لتلك الجماهير التي استحقت العالمية وبامتياز.
 لكن وسرعان ما انقلبت الصورة بعد نهاية المباراة وبشكل غريب تحولت عالمية الجماهير الحضارية الى همجية بدائية كانت حصيلتها مع الاسف تقيلة على الرياضة الوطنية قبل ان تكون تقيلة على (الالترا) الهمجية التي اعلنت للجميع في هدا الوطن ان هناك خلل ما وجب الوقوف عنده وان هناك عدة اسئلة انية تتطلب اجابات وبشكل فوري سنطرحها وفاءا للارواح التي ازهقت داخل فضاء رياضي لم يكن بالمرة طريقا الى المقبرة .
 وخوفا على ان يكون ما وقع اكبر من تلك (الالترا) الهمجية .ادا لنتساءل جميعا . لمادا لم يغلق ملعب محمد الخامس وهو في طور الاصلاح ؟
 اي قانون يحكم الالترا ؟
هل هو ظهير 58 المنظم للحريات العامة ؟
 من سمح بدخول القاصرين للملعب ؟
 من سمح بدخول المدججين بالسيوف ؟ ومن؟ ومن ؟ومن ؟.....
 كلها اسئلة تحتاج الى رد يشفي غليل العائلات المكلومة التي فقدت فلدات اكبادها في ريعان الشباب ويشفي غليل المغاربة الدين يؤمنون ان ثحديد المسؤوليات هو درع واق لعدم قلب العالمية الى همجية على الجماهير الرجاوية والرياضة الوطنية . 
حتما سننتظر بفارغ الصبر نتائج البحت والتحقيق الدي سيجريه دوي الاختصاص لمعرفة منابع تلك الجريمة التي ارتكبت في حق شباب دنبهم الوحيد عشقهم لفريق التزموا قيد حياتهم رحمة الله عليهم وتعلقوا به الى اخر لحظات حياتهم .
 وحتى نكون اوفياء لتلك الارواح البريئة ندعوا لهم بالرحمة والمغفرة ولدويهم بالصبر والسلوان وإنا الى الله واليه راجعون.

Enregistrer un commentaire

 
Top