GuidePedia



 بقلم فاطمي بوكرزية : "واجب حق الرضاعة لمدينة برشيد على ابنائها"
برشيد نيوز: بقلم فاطمي بوكرزية
ما سجل تاريخ المدينة يوما ان طالبت مدينة ابناءها البرور بها وحفظها مما قد يؤديها من فعل شر او عامل من عوامل الزمن .وانما سارت سنة الحياة على نشوء المدينة بمرورها بجميع مراحل حياتها من نمو وازدهار وقوة، انتهاءا بالهرم والضعف والنسيان .وابناءها في كل ذلك منهم البار والجاحد .شانهم في ذلك شان الانسان قد يكون منهم الذي هو من صلبها او الذي تبنته واحتضنته بعد ما حل بها لسبيل من سبل العيش وهم بذلك اخوة .انها اخوة لاتعتمد معيار الاشقة بل هي تنشأ وتكبر وتترعرع في حضن المدينة بناءا على حب حقيقي ومشترك تجاه هذه الام المرضعة والحاظنة. وللبيان فالرضاعة اليوم نوعان رضاعة الام لابناءها رضاعة طبيعية مادام الابناء صغارا لايقدرون على ضمان حليب عيشهم .ورضاعة غير طبيعية هي رضاعة الابناء من امهم وهم اشباه رجال ونساء اقوياء قادرين على توفير عيشهم من عرق جبينهم والعياد بالله من هؤلاء .
واليوم هاهي مدينة برشيد الام الحنون تقف مدهولة امام ابناءها وهم يتهافتون عليها بين من يرتمي في حظنها ليزيد في رضاعته منها وبين من يحن عليها ويلازموها ويئن لانينها .
اما من ابتعد عنها ففي كل مرة يجد لنفسه مبررا لهجرها . اعلموا ايها الابناء والبنات جزاكم الله خيرا انها الان بلغت من الكبر عتيا واعيتها مشاكل الحياة وقصاوة العيش ولاتطالبكم سوى بواجب الرضاعة الطبيعية التي أرضعتكم حتى اشتد عودكم وصرتم قادرين على ايداءها دون القدرة على تعظيم شانها وتوقيرها . واعلموا ان توفير واجب حق الرضاعة سهل المنال ان انتم تخليتم على تفرقكم وشددتم ازر بعضكم وقدمتم عالمكم عن جاهلكم وشجعتم شبابكم ليخلف شيبكم وتواصيتم باستقامة الخلق ووضوح الرؤيا ووحدة الهدف
رضى المدينة عنكم اليوم لن يكون في اصطفافكم كلما نودي عنكم لتطبيل او تهليل لعمل اجوف . ولكن رضاها عنكم في قول كلمة حق لا يراد بها باطل

Enregistrer un commentaire

 
Top