GuidePedia



بقلم أحمد بوقنيطير : قصيدة في برشيد
برشيد نيوز:
في برشيد بائع متجول يملأ الطرقات بحثا عن لقمـــــــــــــــــة عيش علها تنتظم
في برشيد صاحب دكان ترامى على الملك العــــــام تاركا الراجل بالسيارة يرتطم
في برشيد روائح تزكم الأنوف تلوث الجو والهواء النقي في مدينتي يكاد ينعدم
في برشيد بائع خمر وحشيش في الســـــــــــــــــوق السوداء لخلق الله لا يحترم
في برشيد إمام يبيع خطب الجمع ملغومـــــــــــة يشيع الفتنة يترك النفس تحتدم
في برشيد أناس فجأة اغتنت الفيللا والكاط كاط لم يســــــاءلوا من أين ذي النعم
في برشيد طفولة بين الدار والمدرسة تعلمت الغـــــــــش بلا علم جهودها تنقسم
في برشيد تلميذات أمام الثانويات فريسات التحـــــــــــرش ممن ضميرهم منعدم
يعيشون سبات الجهل أسيرو الغرائز يركبـــــــــــــون السيارات في آذانهم صمم
في برشيد يهدد التلميذ في نتائجه مقابل ساعات إضافية لها ظهر الآباء ينقصم
في برشيد نسل أبي جهل جاروا على أهـــــــــــل العلم والعرفان ومنهم قد نقموا
في برشيد طواحين أبي جهل بالمال والنفوذ قيل صــار ينتج فيها العلم والحكم
في برشيد من راكموا الأموال بالفساد والحرام مـــــــــــــا خجلوا وما احتشموا
في برشيد عمال مقهورون في المعامل والشركـــــــــات مكبلون بأفواههم لجم
في برشيد محطة للنقل جامدة أضحت طللا فــــــــــــــــــــــي يوم ما ستنهدم
حولوها مركبا ثقافيا كيف ذاك واعجبي إليكم سكــــــــــــــــــــان برشيد نحتكم
في برشيد دار للشباب جدار ركحها أســــــــود بلا تجهيز كأنما شابها الصمم
في برشيد مركب للثقافة أعير للتكوين وحقـــــــوق المثقفين أضحت تنهضم
في برشيد مسابح بلدية مغلقة وأطفـــــــــــــــــال المدينة من السباحة حرموا
في برشيد قاعة مغطاة لعقد من الزمـــــــــــــان في طور البناء عليها حكموا
في برشيد قيسارية طــــــــــال انتظارها غيرت معالمها ربما على بنائها ندموا
في برشيد حدائق خضراء اغتيلت بالحــــــــــديد والإسمنت من زوارها نقموا
في برشيد طوابير البطاقة الوطنية مسحة الحزن على وجوههم ترتسم
في برشيد أحلام وأوهام ، آمال وآلام ،أنــــــــــــــواء وأنسام ،سيوف وأقلام ،
ضجيج وأنغام ،سكير وإمام ،زاهد ونمـــــــــــام ،كفر وإسلام ،حلال وحرام ،
ثعالب وحمام ,جبان وهمام ،آدميــــــــــــــــــــــون وأنعام، مناضلون وظُلّام
في برشيد يسل خنجر الجهل الغاشم ،ومـــــــــــــــــــــــن خلف يغتال القلم
فـــــــــــي برشيد يعم التباغض ومسحة الحــــــــــزن على الوجوه ترتسم
في برشيد قاعات العروض الثقافية أضحت تكترى وعلى ذي الجريمة أقدموا
في برشيد من يسرق الحقائب والهـــــــواتف والابتسامة على وجهه ترتسم
في برشيد أخاديد في الأزقة تخشى وأنت مــــــــــــــــاش أن تكسَر فيها القدم
في برشيد مياه الأمطار تفضــــــــــــح اهتراء البنيات والمسؤولون عنها نُوّم
في برشيد أربعة مستشارين بالبلدية بشهرين موقــــوفة التنفيذ عليهم حكموا
ما ضرهم أننا بتنا نسائلهم مندهشين أين المواثيق ؟ أيــــــن العهد والقسم ؟
في برشيد ابن مستشار منهش عقاري اعتدى على صحفي لأبيه أراد ينتقم
في برشيد رشاوى كموج بحر مندفع أمواجه بحقــــــــــوق المواطن ترتطم
في برشيد تم نكران عشر سنين من البناء لم ينجزوا منه شيئا ولا حلموا
في برشيد نسبوا عقدا من الحضـــارة إليهم عنوة فما خجلوا ولا احتشموا
في برشيد لو صافحت شيخا تحــــــــــــــــــــس من برودة يده تملكه السأم
لأنه عايش أجيالاورأى بأم عينيه الإيجاب والسلب والفرق بين من حكموا
فأسقط في يده ثلج بارد صار ينقله للمصافحين ممن شهدوا ومن قدموا
فهذا غيض من فيض أبناء برشيـــــــــــــــــــــد بناته فلا تأسوا بيننا رحم
طلقه ينجب الأشراف مناضلين ليــــــــــل نهارهمهم مدينتنا تبنى وتحترم
فتجلى عنها الظلمة وترتاح النفس من كمــــد آنذاك يزول الحزن والألم.

Enregistrer un commentaire

 
Top