GuidePedia



يومان دراسيان حول التخطيط الاستراتيجي الجماعي بعمالة برشيد
برشيد نيوز:تغطية التهامي حبشي
تنظم عمالة إقليم برشيد بتاريخ 20 و21 يناير الجاري يومين دراسيين حول التخطيط الاستراتيجي وإعداد برنامج العمل الجماعي لفائدة رؤساء ومنتخبي وأطر وتقنيي الجماعات الترابية بالإقليم.
ويتضمن برنامج عمل اللقاء التكويني عروضا حول المساطر القانونية والتنظيمية المتعلقة بإعداد برنامج العمل الخاص بالجماعات لمدة ست سنوات، ومسار إعداد برنامج العمل الجماعي، ومقاربة التشخيص التشاركي، بالإضافة إلى مداخلات حول دور وكيفية تكوين هيئة المساواة وتكافؤ الفرص،و إدماج البعد البيئي في التخطيط المحلي، وتتبع وتقييم المخططات المحلية.
وقد تميز اليوم اليوم الأول من هدا اللقاء، بالكلمة الافتتاحية للسيد عامل إقليم برشيد والتي أكد فيها على أهمية وضرورة وجدوى وضع وصياغة وإنجاز برامج عمل جماعية تتميز بالدقة والنجاعة والواقعية، من خلال القدرة على التفاوض من أجل جلب الموارد المالية لتغطية المشاريع المبرمجة خلال ست أو ثلاث سنوات، مع ترتيب الأولويات، والتنويع في المشاريع الخدماتية والمدرة للدخل والخالقة لفرص الشغل، وفق مقاربة تشاركية والتقائية مع الدولة والخواص وشركات التنمية وجمعيات المجتمع المدني...دون نسيان أهمية إدماج البعد البيئي في البرمجة والإنجاز من أجل ضمان تحقيق التنمية المستدامة التي توازي بين التنمية الاقتصادية والأبعاد الصحية والاجتماعية للساكنة المحلية.
كما عرف اليوم الأول أيضا، والدي حضره كل من السيد عامل الإقليم، والسيد الكاتب العام للعمالة، والسيد رئيس المجلس الإقليمي، والسيد رئيس المجلس الجماعي لبرشيد، والسادة رؤساء الأقسام بالعمالة، علاوة على عدد لا يستهان به من رؤساء ومنتخبي ومديري وأطر الجماعات الترابية بالإقليم...عرف مداخلة للسيد الخضراوي الإطار والمنتخب بإقليم سيدي بنور، والتي تطرق فيها إلى مختلف القوانين والمساطر التنظيمية المتعلقة بإعداد برنامج العمل الجماعي لمدة ست سنوات من التدبير الجماعي مع إمكانية تحيين هدا البرنامج بعد ثلاث سنوات من التسيير الجماعي، وخلص المحاضر إلى سرد بعض الأخطاء والهفوات التي طالت مخططات التنمية المحلية السابقة...مؤكدا على ضرورة تقييم التجارب السابقة من أجل وضع برامج عمل تتميز بالدقة والواقعية والتواصل والتشارك والالتقائية.
هدا، وستتواصل أشغال هدا اللقاء التكويني من خلال اليوم الدراسي الثاني الخميس 21 يناير الجاري، من خلال التطرق هدا، وستتواصل أشغال هدا اللقاء التكويني من خلال اليوم الدراسي الثاني الخميس 21 يناير الجاري، من خلال التطرق الى مسار اعداد برنامج العمل الجماعي، ومقاربة التشخيص التشاركي، وأهمية تشكيل هيئة المساواة وتكافؤ الفرص، وادماج البعد البيئي في التخطيط المحلي، مع ضرورة تتبع وتقييم المخططات الجماعية.



Enregistrer un commentaire

 
Top