GuidePedia


انتخاب عثمان الودنوني رئيسا لفرع الدارالبيضاء لنقابة الصحافيين المغاربة
معركتنا ستبدأ في تحقيق الكرامة و الدفاع عن هموم و انشغالات الطبقة العاملة في مواجهة تعنت و غطرسة الحكومة
جدد فرع الدار البيضاء مكتبه التنفيذي أمس الخميس 11 ديسمبر 2015 علي الساعة الرابعة بمقر الإتحاد المغربي للشغل و ذلك في إطار مساعي المكتب الوطني لنقابة الصحافيين المغاربة من أجل تمتين هياكله بمنح الفرصة أمام أعضاء جدد لتعزيز الفرع الجهوي للعاصمة الاقتصادية، وعرف اللقاء حضورا مهما و لافتا بالتحاق صحافيين جدد و صحافيات يمثلون جميعا منابر إعلامية مختلفة،و إنتخب الحضور مكتبه التنفيذي يمثله عاملون مهنيون في مواقع إلكترونية حيوية و فاعلة و صحف ورقية و مهنيون يمثلون قناة مغربية حيث تم انتخاب الصحافي عثمان الودنوني العامل في القناة الثالثة رئيسا لفرع الدار البيضاء بالإجماع و حضر لمواكبة انتخاب الرئيس الجديد كملاحظين أعضاء يمثلون المكتب الجهوي للإتحاد المغربي للشغل لنقابات الدار البيضاء المحمدية برشيد و حقوقيون و أساتذة و محامون من هيئة مدينة الدار البيضاء.
وعبر الصحافي عثمان الودنوني في يوم إنتاخبه رئيسا لفرع الدار البيضاء المتزامن مع يوم الإضراب الوطني في الإدارات العمومية عن بالغ تقديره للمركزيات النقابية و في طليعتها الاتحاد المغربي للشغل من اجل نضالاته ووقوفه كعادتها صلبا عتيدا في معركة تحقيق الكرامة و الدفاع عن هموم و انشغالات الطبقة العاملة في مواجهة تعنت و غطرسة الحكومة، كما أكد على ضرورة التفاف النقابات و الجمعيات و المنتديات المهنية التي تعنى بقضايا الصحافة و الإعلام و الاتصال ووقوفها بثبات من اجل الدفاع عن الصالح و الانشغالات المتزامنة مع صياغة و إعداد قوانينها المهنية و التنظيمية، وفي معرض استعراضه لمحطات نضالات نقابة الصحافيين المغربية و مؤسسيها و مساهمتها الفاعلة من خلال هياكلها و فروعها في تحريك المياه الراكضة في الشهد النقابي الوطني حدد عثمان الودنوني ملامح المرحلة النضالية المقبلة كما عبر عن أهمية الدور الإيجابي و الفعال الذي ساهمت به يقظة المكتب الوطني من أجل التعبير عن مواقف النقابة من بعض القرارات التي لا تخدم حرية الصحافة و الإعلام، كما عبر رئيس فرع الدار البيضاء عن بالغ اعتزازه بمساندة الأمانة الوطنية و أعضائها لهموم و انشغالات المهنيين مشيرا ﻷهمية تمثيل فريق الإتحاد المغربي للشغل في مجلس المستشارين الذي يعتبر مكسبا في الغرفة الثانية و مبعثا للفخر و الاعتزاز سيخدم كثيرا قضايا نقابة الصحافيين المغاربة و نضالاتها الوطنية في معركة تحقيق الكرامة بشعارها البارز " نحن لا نريد أن نكون تحت النعال و نحن لسنا فوق القانون".

Enregistrer un commentaire

 
Top