GuidePedia


"كاميلي"رئيسا لبلدية برشيد بتحالف مع الاستقلال واحتجاجات على السلطات المحلية والإقليمية
برشيد نيوز:خالد الدرقاوي
بعدما تم منع وسائل الإعلام والمواطنين وممثلي المجتمع المدني من الدخول للقاعة التي كانت مخصصة لانتخاب المجلس المسير الجديد للبلدية و بتعليمات غير مكتوبة بحضور إنزال مكثف للقوات المساعدة ورجال الأمن الوطني والأجهزة الاستخباراتية، صباح يوم الثلاثاء 15 شتنبر 2015 لتتبع أطوار الجلسة التي جرت شبه سرية وليس علنية كما هو معمول به، بالقاعة المخصصة للقاءات والاجتماعات التابعة للمعهد العالي للتقنيات والإعلاميات والتجارة والتسيير، تم انتخاب عبد الرحيم الكاميلي عن حزب الأصالة والمعاصرة رئيسًا للجماعة الحضرية برشيد خلفًا لـمحمد بن شيب، بعد تحالف غير متوقع مع حزب الاستقلال أي ما مجموعه 24 مقعدا، وبقاء حزب العدالة والتنمية في صفوف المعارضة بـ8 مقاعد والتجمع الوطني للأحرار بـ05 مقاعد .
وقد أتت النيابة الأولى من نصيب محمد بنشيب عن حزب الاستقلال ، والثانية لنور الدين البيضي عن حزب الجرار ، والثالثة لعبد الاله البيضي نفس الحزب ، أما الرابعة لعبد الغني شكير لنفس الحزب، والخامسة فتح الله المدني رمز الميزان والنائبة السادسة عادت للدكتورة بوشرى حلمي والنيابة السابعة لصفيح بوشرى وكيلة لائحة  النساء لحزب الاستقلال.
وحصل حزب الأصالة والمعاصرة على 18 مقعد متبوعا بالاستقلال بـ08 مقاعد والعدالة والتنمية ب08 مقاعد والتجمع الوطني للأحرار ب05 مقاعد.
واستنكر مجموعة من الجمعويين والمواطنين لمنعهم من الدخول للقاعة للحضور ومتابعة طريقة التصويت العلني لانتخاب الرئيس ونوابه لأسباب مجهولة مما تسبب في رفع شعارات نارية مع تحميل عامل الاقليم المسؤولية حول ما يقع.


Enregistrer un commentaire

 
Top