GuidePedia


وفاة سجينين بمستشفى الأمراض العقلية ببرشيد تستنفر المصالح الأمنية

استنفر حادث وفاة سجينين، أول أمس السبت و الجمعة الماضي، بمستشفى الرازي للأمراض العقلية والنفسية مصالح الأمن بمفوضية أمن برشيد، التي انتقلت عناصرها الى المستشفى لاتخاد الاجراءات اللازمة و الاطلاع على الملفات الصحية للنزيلين، وباشرت عناصر الشرطة القضائية بالأمن الاقليمي ببرشيد تحرياتها وأبحاتها الأولية لمعرفة ظروف و ملابسات الحادتين، في انتظار التواصل بنتيجة تقريري التشريح الطبي لكل سجين لمعرفة أسباب وفاتهما .
ووفق مصادر المساء فان النزيل الأول ط 24 سنة، وهو معتقل احتياطي متابع في ملف جريمة قتل، كان أحيل من طرف الوكيل العام للملك لدى استئنافية الجديدة يوم 10 يونيو 2015 على مستشفى الأمراض العقلية والنفسية ببرشيد لإجراء الخبرة  الطبية، وبعد قضاء أزيد من شهر ونصف داخل فضاء المستشفى المذكور وافته المنية في حدود الساعة السابعة مساء من الجمعة الماضي، وأضافت المصادر  ذاتها أن المعني بالأمر كان يعاني من انفصام الشخصية، وفور وقوع الحادث تم نقل جثته صوب مشرحة الرحمة بمدينة الدار البيضاء لاخضاعها للتشريح الطبي تحت اشراف النيابة العامة لدى استئنافية سطات، لمعرفة أسباب الوفاة.
وشهد المستشفى نفسه، أول أمس السبت، وفاة سجين أخر ويتعلق الأمر ب ع م، ينحدر من مدينة الكارة التابعة للنفوذ الترابي لاقليم برشيد، ويبلغ من العمر 6 سنة، كان قد أحيل سنة 2008 على المستشفى الرازي للأمراض العقلية والنفسية في اطار تقريبه من عائلته التي تقطن بمدينة الكارة واخضاعه للعلاج بالنظر الى وضعه الصحي، حيث كان النزيل المعني قد صدر في حقه حكم قضائي من طرف استئنافية مدينة القنيطرة يقضي بسجنه عشرين سنة بعد متابعته في ملف جريمة قتل بنواحي مدينة القنيطرة بما نسب اليه، وهي العقوبة التي قضى منها الهالك حوالي خمس عشر سنة وراء القضبان، وأشارت المصادر ذاتها الى أن النزيل الهالك كان وفق ملفه الطبي يعاني من سرطان في الكبد، حادث وفاة هذا الأخير استدعت تنقل مصالح الأمن الى المستشفى لاتخاد الاجراءات اللازمة، حيث تم نقل النزيل الهالك صوب مشرحة الرحمة الدار البضاء لاخضاعها للتشريح الطبي لمعرفة أسباب الوفاة .

عن جريدة المساء والصباح


Enregistrer un commentaire

 
Top