GuidePedia


عرض شريط "الرحلة في الصندوق"  الحائز على جائزة مهرجان طنجة  ومهرجان الفلم المغاربي القصير الأخير بوجدة .
برشيد نيوز :
احتضنت قاعة دار الشباب وفيق عرضا سينمائيا متميزا استضاف فيه نادي التواصل السينمائي برشيد المخرج المغربي البرشيدي الأصل الذي ترعرع بالدار البيضاء والمقيم حاليا بفرنسا نبيل صابير وذلك من خلال عرض شريطه "الرحلة في الصندوق" والذي حاز جائزة لجنة التحكيم بكل من المهرجان الوطني للفلم بطنجة لهذه السنة ومهرجان الفلم المغاربي القصير الأخير بوجدة . وقد عبر المخرج في تقديمه للشريط عن مدى سروره وغبطته الكبيرين بعرض شريطه بالمدينة التي ينحدر منها والتي يحتفظ بذكرياته الطفولية عن زياراته المتكررة لها معتبرا ان هذا اللقاء يكتسي طعما خاصا ويشعره بسعادة اكبر لم يعرفها في لقاءاته السابقة بما فيها تلك التي أجراها في الجزائر وفرنسا، ليتم عرض الشريط الذي نال إعجاب الجمهور الحاضر الذي عبر عن ذلك من خلال مناقشة الشريط الذي جعل من ثيمة الموت الموضوع الرئيسي للشريط من خلال قصة إرجاع جثمان مغربي مقيم بالمهجر إلى بلده المغرب والعراقيل التي تعترض هذا الإجراء خاصة عندما لا يمتلك الشخص المعني تأمينا ولا ما يكفي من المال لتسديد تكاليفه . على ان القيمة الفنية للشريط تكمن في قدرة المخرج على اتخاذ هذا الموضوع ذريعة لمعالجة قضية إنسانية وجودية ترتبط بثيمة الموت وعلاقة الانسان بهذه اللحظة التي غالبا ما يدير لها الظهر، ليجعل منها لحظة تفكير وتأمل وهو ما ركز عليه النقاش الى جانب قضايا اخرى كمسالة الهوية والحدود بين الوثائقي والخيالي وغيرها .. هذا وقد عبر المخرج عن إعجابه بمستوى النقاش العميق والغني الذي قوبل به الشريط الذي يميز حركة الأندية السينمائية مما جعله يعد وعدا خاصا بتقديم العرض ما قبل الأول شريطه المقبل في إطار نادي التواصل السينمائي بمدينة برشيد. و يندرج الشريط في جنس الفلم الروائي الوثائقي ... وقد أبدع المخرج في طريقة معالجة موضوعه من خلال إضفاء بعد إنساني وكوني عليه عبر تحكمه في ادوات التعبير السينمائية ومن خلال كتابة سينمائية تفيض حساسية وذوقا وجمالية ليبرهن من خلال ذلك على علو كعبه في الإخراج السينمائي في هذا الصنف من الإبداع السينمائي الذي غالبا ما يتم التعامل معه بالكثير من الاستسهال بيد أنه يندرج في صنف السهل الممتنع ... وقبل عرض شريط "الرحلة داخل الصندوق " كان للحضور موعد مع شريط "الظرف " للمخرج الواعد مراد العباري عضو المكتب المسير لنادي التواصل السينمائي برشيد الذي ما زال يحصل على الجوائز تلو الأخرى اذ بينما كان يعرض شريطه ببرشيد كانت لجنة تحكيم مهرجان بولنوار للفلم القصير قد قررت منحة الجائزة الكبرى للمهرجان وهي الجائزة الثالثة في تتويجاته بعد مهرجان فلم الهواة بسطات و الجامعة الصيفية لجواسم بالمحمدية بداية هذا الموسم ، ليؤكد بذلك حضوره الإبداعي وموهبته المتوقدة والواعدة بالمزيد من العطاء والمزيد من التألق... وقد أبدى المخرج المحتفى به أمين صابير إعجابه بالشريط وشجع صاحبه على المضي في طريق الإبداع فهنيئا بهذا الإنجاز الرائع لمخرجنا المبدع وهنيئا لنادي التواصل السينمائي الذي أنتج الشريط إيمانا منه بالطاقات الابداعية والفنية لهذا المخرج الواعد وانجح هذه التظاهرة رغم شح الإمكانات ونقص الفضاءات . وهنيئا لمدينة برشيد بهذه الطاقات التي خرجت من رحمها والتي تحتاج الى المزيد من الرعاية والاهتمام والتشجيع وخلق الفضاءات الملائمة وتوفير الإمكانات اللازمة واحتضان الطاقات المبدعة وجعلها قدوة للأجيال الصاعدة ..

Enregistrer un commentaire

 
Top