GuidePedia




برشيد نيوز : رياضة
فاز فريق الوداد البيضاوي على غريمه الرجاء البيضاوي في الديربي 117 لحساب الدورة العاشرة من البطولة الاحترافية .
اهداف الوداد كان ورائها رضا الهجهوج في الدقيقة 29 وباكاري كوني في الدقيقة 58 فيما حمل الهدف الوحيد للرجاء توقيع هشام العمراني ضد مرماه في الدقيقة 70 .
رجال الربان الويلزي ، جون توشاك ناقشوا مجريات المقابلة بذكاء بالغ أفضى بهم إلى هز شباك النسور الخضر في مناسبتين و تسيّد معظم أطوار اللقاء ، فيما بدا النادي الأخضر عاجزا عن فك الشفرة الدفاعية للوداد و قض مضجع حارس المرمى عقيد ، في ظل المرحلة الحرجة التي يمر منها الفريق .
المقابلة التي دارت أمام حضور جماهيري غفير ، انطلقت على وقع صراع محتدم و حامي الوطيس على مستوى وسط الميدان ، مما ترجم سعي الفريقيْن للتحكم في مجريات اللعبة و الإهتداء إلى المنافذ المُفضية إلى المناطق الدفاعية للخصم .
نسق المباراة المتوسط استمر على ذات المنوال إلى غاية الدقيقة 29 ' ، التي شهدت توغل لجناح النادي الأحمر ، رضى الهجهوج داخل الثلث الأخير للنسور الخضر ، قبل أن يُدلي بتسديدة زاحفة على يمين حارس المرمى ، خالد العسكري .
إجابة رجال المدرب البرتغالي ، خوصي روماو لم ترتقِ إلى طموحات الجماهير الخضراء التي منّت النفس بتعديل الكفة في أسرع وقت ، بيد أن البناءات الهجومية لرفاق المدافع ، محمد أولحاج غالبا ما كانت تصطدم بوسط ميدان صلب يتقدمه السقاء ، ابراهيم النقاش و ثنائي متراص مشكل من هشام العمراني و يوسف رابح .
في الوقت الذي اعتمد فيه ممثلو القلعة الحمراء على الهجمات الخاطفة التي قضت مضجع مرمى الرجاء غير ما مرة ، أهمها عبر المهاجم ، ماليك إيفونا الذي راوغ الحارس العسكري و سدد كرة اصطدمت بدفاع النادي الأخضر ، لينتهي الشوط الأول بتفوق الوداد بهدف نظيف على غريمه التقليدي ، الرجاء البيضاوي .
بداية الجولة الثانية من المباراة ، جاءت قوية من طرف أبناء المدرب الويلزي ، جون بينيامين توشاك ، حيث هدد المدافع ، هشام العمراني عرين الرجاء برأسية ارتطمت بالعارضة في حدود الدقيقة 49 ' ، قبل أن يرد الرجاويون بمحاولة باهتة من خلال الظهير الأيسر ، عادل الكروشي صاحب تسديدة مرت بمحاذاة المرمى .
الأفضلية التي تمتع بها الوداد في معظم أطوار الجولة الأولى ، سرعان ما ترجمها صانع الألعاب الإيفواري ، بكاري كوني الذي أطلق قذيفة مركزة و قوية هزمت العسكري و استقرت على يسار شباك الرجاء ، في الدقيقة 56 ' ، مضاعفا النتيجة و واضعا فريقه على أعتاب الظفر بالنقاط الثلاث التي تضمن له مواصلة التربع على عرش الدوري المغربي للمحترفين .
أمام الغارات الهجومية التي كان يشنها لاعبو الفريق الودادي ، ظل الرجاويون دون حراك أو ردة فعل لتدارك الأمر ، إذ عجز النسور الخضر عن اقتحام دفاع الخصم ، رغم زج روماو بالمهاجم ، حمزة بورزوق عند بداية الشوط الثاني .
المساعي التي كانت تنتاب لاعبي الرجاء في تقليص الفارق ، لم تتأتى إلا مع حلول الدقيقة 70 ' ، حينما سجل النادي الأحمر في مرماه بنيران صديقة عبر المدافع العمراني ، ليبعث الروح و الحماس في المباراة من جديد .
في الربع الساعة الأخيرة من المباراة ، نزل رفاق كوكو بكل ثقلهم على المناطق الدفاعية الوداد ، مُحاولين تهديد مرمى الحارس عقيد و هز شباكه ، بينما استمر الحمر في الإعتماد على الهجمات الخاطفة و السريعة و الإنكباب على إجهاض البناءات الهجومية للرجاء ، لينقضي اللقاء بتفوق الوداد بهدفين لهدف على ضيفه الرجاء.

.

Enregistrer un commentaire

 
Top