GuidePedia


مصر تتخوّف من منافسة مغربيَّة على مقعدٍ في مجلس الأمن

مصر تتخوّف من منافسة مغربيَّة على مقعدٍ في مجلس الأمن
خشيةٌ من المنافسة المغربيَّة، باتت تتملكُ مصر في ترشحها لشغل العضويَّة غير الدائمة في مجلس الأمن، بدءً من 2016، حيث قدر أكادِيميُّون مصريُّون، أنَّ المغرب إذَا ما دخل غمَار الترشح، فإنَّ مصر ستكُون أمام تحدٍّ صعب، حتَّى وإنْ كانتْ المملكة قدْ شغلتْ عضويَّة المجلس الأممِي، ما بينَ 2012 وَ2014.
مديرُ قسم البحوث في مركز الأهرام للدراسات والأبحاث الاستراتيجيَّة، نبيل عبد الفتاح، أوردَ المغرب بين المنافسين الأقوياء، في إفريقيَا، إلى جانب نيجيريَا، زيادةً على وجود دول مؤثرة في القارة السمراء مثل جنوب إفريقيا وإثيوبيا.
مصر التِي سبقَ لها أنْ شغلتْ كرسيًّا في مجلس الأمن، أربع مرَّات، منذُ إحداثهِ سنة 1945، تعتزمُ العودة إلى الكرسي العام القادم "لقدْ عقدنا العزم منذُ مدَّة، على أنَّ دورنا قدْ حان لشغل عضوية مجلس الأمن غير الدائمة في مجلس الأمن، حتَّى تمثل مصر منطقة شمال إفريقيا"، يقول بدر عبد العاطِي، المتحدث الرسمِي باسم وزارة الخارجيَّة المصريَّة.
من الأوراق التِي تعززُ حظوة مصر، حسب المسؤول المصرِي، الدور الذي اضطلعت به القاهرة، خلال الحرب الإسرائيليَّة الأخيرة على غزَّة، ودفعهَا نحو إبرام هدنة طويلة الأمد، ممَّا يجعلهَا البلد الوحِيد القادر على حفظ السَّلام بالمنطقة، حسب قوله.
وتراهنُ مصر على المقعد غير الدائم بمجلس الأمن، لتحسين صورة ترَى أنهَا خدشت، بعدَ عزل الرئيس المصرِي، محمد مرسِي، حيث يرى عبد العاطِي أنَّ الإعلام الغربي كان متحاملًا، بعد التغييرات التِي تلت الثلاثين من يونيو 2012، وقادت الجنرال عبد الفتَّاح السِّيسِي، إلى رئاسة البِلاد.
وتستدلُّ مصر على وجاهة ترشحها بكونها من بين أولى الدول الداعية لوضع قضية مكافحة الإرهاب على جدول أعمال الأمم المتحدة، بوصفها ظاهرة عالمية تهدد السلم والأمن الدوليين، الأمر الذي يجعلها، مسهمةً بشكل فعال، حسب نص رسمي، في تعزيز دور الأمم المتحدة في مواجهة ظاهرة الإرهاب والقضاء عليها.
وزير الخارجية المصري، حرص في لقاءاته بنظرائه، على هامش أشغال الدورة التاسعة والستين للجمعيَّة العامَّة للأمم المتحدة، على إثارة ترشح مصر للمقعد، كيْ يحشدَ الدعم "للكرسِي"، الذِي يجرِي الحسمُ فيه بتصويت 193 بلدًا عضوًا في الجمعيَّة العامَّة.

Enregistrer un commentaire

 
Top