GuidePedia


بيـــان

المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة ( إ م ش) بإقليم برشيد

يندد بارتفاع وخطورة الاعتداءات على نساء ورجال الصحة

ويطالب الإدارة والسلطات بحماية العاملين في القطاع

 

       إن المكتب النقابي للجامعة الوطنية للصحة ( إ م ش) لإقليم برشيد بعد وقوفه على الهجوم الإجرامي الخطير الذي تعرضت له مصلحة المستعجلات بالمستشفى الإقليمي، حوالي الساعة الرابعة من صباح اليوم الأحد 28 شتنبر 2014 من طرف " مشرملين " في حالة سكر مزودين بأسلحة بيضاء قاموا باستعمالها في الاعتداء الهمجي الذي تعرض له أحد الممرضين (الأخ عبد الحميد) مما تسبب له في إصابات جسدية بليغة قبل فرارهم على متن دارجة نارية، تسلم على إثرها شهادة طبية تثبت مدة العجز المؤقت في 60 يوما قابلة للتمديد.



    كما تعرض خلال هذا الهجوم الإجرامي حارس الأمن الخاص ( الأخ عبد الرحمان) الذي أصيب بدوره عدة إصابات خطيرة.



      إن الاعتداءات المتكررة التي يتعرض لها نساء ورجال الصحة بإقليم برشيد والتي سبق للفعاليات الصحية ونساء ورجال الصحة بالإقليم، أن نبهوا لها، ونددوا بها، وطالبوا بوضع حد لها بتوفير الحماية للعاملين في القطاع، تعرف ارتفاعا ملحوظا قد يؤدي في حالة عدم التدخل لمعالجته إلى مآسي حقيقية يذهب ضحيتها العاملين في القطاع.



    إن المكتب النقابي للجامعة الوطنية للصحة ( إ م ش) بإقليم برشيد، وهو يدق ناقوس الخطر وينبه إلى هذا الوضع الكارثي، فإنه يعبر عن تضامنه المبدئي واللامشروط مع الأخوين ضحايا هذا الاعتداء، ويعلن استعداده لدعم ومساندة والانخراط في كافة المجهودات الرامية لتجاوز هذا الوضع، ويحتج على عدم توفر الحماية الكافية لنساء ورجال الصحة أمام التهديدات المتواصلة التي تمس بسلامتهم البدنية وآمانهم الشخصي، ويطالب الإدارة والسلطات بتحمل مسؤولياتها في هذا الأمر.



إن سلامة نساء ورجال الصحة في خطر

فلنتصدى جميعا لهذه الظاهرة الخطيرة

 

 

عن المكتب الإقليمي

برشيد، 28 شتنبر 2014

 

Enregistrer un commentaire

 
Top